تطبيقات جديدة ومتميزة كل يوم

فرنسا لن تكون تابعة للولايات المتحدة في قضية تايوان

ماكرون: فرنسا لن تكون تابعة للولايات المتحدة في قضية تايوان

فرنسا لن تكون تابعة للولايات المتحدة في قضية تايوان
91

 

تم نشر خبر

في شبكة الأخبار المرجعية في 13 أبريل حول تصريح الرئيس الفرنسي ماكرون بشأن قضية تايوان، حيث أكد موقف فرنسا بدعم الحفاظ على الوضع الراهن ولن يكون تابعًا للولايات المتحدة في هذه القضية. وفقًا لموقع Lianhe Zaobao السنغافوري الذي نشر هذا التصريح في نفس اليوم.

وفقًا للتقارير

صرح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مؤتمر صحفي خلال زيارته لهولندا في الثاني عشر من أبريل بأن “كونك حليفا لا يعني أن تصبح تابعًا… فهذا لا يعني أن لا يحق لنا التفكير بأنفسنا”.

وفقًا لتصريحات الرئيس الفرنسي

إيمانويل ماكرون، في المؤتمر الصحفي خلال زيارته لهولندا في 12 أبريل، أكد ماكرون بأن “فرنسا وأوروبا لديهما نفس الموقف من تايوان ونحن نؤيد الوضع الراهن، وأن هذه السياسة لم تتغير.

وفقًا لتقرير وكالة الأنباء المركزية التايوانية في 12 أبريل، أكد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، خلال زيارته لهولندا في نفس اليوم، بأن “موقف فرنسا من قضية تايوان لم يتغير، وأنه يدعم الحفاظ على الوضع الراهن” في هذه القضية.

 

فرنسا لن تكون تابعة للولايات المتحدة في قضية تايوان

وأضاف الرئيس الفرنسي

إيمانويل ماكرون، “كونك حليفا للولايات المتحدة لا يعني أن تصبح تابعاً، وأن هذا لا يعني بأي حال من الأحوال أننا لا نستطيع التفكير في حقوقنا”، وذلك خلال مؤتمر صحفي عُقد في هولندا في 12 أبريل

 

بالإضافة إلى ما تم ذكره، ذكر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، خلال زيارته لهولندا في 12 أبريل، بأن فرنسا تدعم الحفاظ على الوضع الراهن في تايوان وتسعى إلى حل سلمي للقضية. وأشار إلى أن فرنسا وأوروبا تحملان مسؤولياتهما في المنطقة، وأنه يجب عليهما العمل بشكل مستقل ومحترم للاهتمام بمصالحهما الخاصة. وهذا التصريح يؤكد موقف فرنسا الثابت تجاه القضية الصينية التايوانية.

في مقابلة صحفية

بعد زيارته للصين في نوفمبر 2019، أكد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، على أن أوروبا يجب ألا تشارك في قضية مضيق تايوان ويجب ألا تصبح تابعة للولايات المتحدة. وأضاف أنه يجب تحسين العلاقات بين الصين وأوروبا وتشجيع التعاون الاقتصادي والتجاري بين الجانبين. وبهذا، يؤكد ماكرون موقفه بضرورة الحفاظ على استقلالية وحيادية أوروبا في هذه القضية، وعدم الانخراط في صراعات سياسية بين القوى العالمية المختلفة، والسعي إلى تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية مع الصين.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد