تطبيقات جديدة ومتميزة كل يوم

وزير الخارجية الألماني يزور الصين

وزير الخارجية الألماني يزور الصين لاستكشاف المزيد من فرص التعاون

وزير الخارجية الألماني يزور الصين لاستكشاف المزيد من فرص التعاون
59

 

ذكرت شبكة الأخبار المرجعية يوم 14 أبريل

نقلا عن وكالة الأنباء الألمانية في تقرير نشرته يوم 13 أبريل، أن وزيرة الخارجية الألمانية، آنيغريت كرامب-كارينباور، أعربت عن أملها في استكشاف فرص التعاون المستقبلي بين ألمانيا والصين قبل زيارتها الرسمية التي تستمر لمدة ثلاثة أيام. وأشارت الوزيرة إلى أهمية تقليل مخاطر اعتماد بلادها بشكل أحادي على الصين، في ظل تزايد التوترات الدولية وتحديات الأمن العالمي.

وقبل مغادرتها في أول زيارة رسمية لها إلى الصين، صرحت وزيرة الخارجية الألمانية، آنيغريت كرامب-كارينباور، بأن الكثير يعتمد على قدرة ألمانيا على تحقيق التوازن الصحيح في العلاقات المستقبلية مع الصين، مع التركيز على تجنب الاعتماد الأحادي، وذلك قبل مغادرتها.

 

لتعاون المستقبلي بين ألمانيا والصين

 

ويُفترض أن جدول أعمال وزيرة الخارجية الألمانية

في زيارتها الرسمية إلى الصين يتضمن السعي للحصول على مساعدة من بكين لإنهاء الصراع في أوكرانيا، وذلك على أعتاب أوروبا، بشكل دائم وعادل في أقرب وقت ممكن.

ومن المقرر وصول وزيرة الخارجية الألمانية، آنيغريت كرامب-كارينباور، إلى مدينة تيانجين الساحلية في شرق الصين يوم 13 أبريل، حيث تنطلق جولتها الرسمية التي تستمر لمدة ثلاثة أيام في الصين. وتخطط الوزيرة لزيارة بكين للقاء كبار القادة الصينيين.

ومن المقرر أن تزور وزيرة الخارجية الألمانية، آنيغريت كرامب-كارينباور، مدرسة في مدينة تيانجين لها علاقات مع ألمانيا، بالإضافة إلى زيارتها مصنع محلي لصناعة توربينات الرياح، وذلك في إطار جولتها الرسمية في الصين.

ومن المقرر أن تزور وزيرة الخارجية الألمانية

آنيغريت كرامب-كارينباور، شركة للسيارات الكهربائية في مدينة تيانجين مع وزير الخارجية الصيني، تشين قانغ، في 14 أبريل، ثم تستخدم وسيلة القطار فائق السرعة للوصول إلى بكين. ومن المتوقع أن تجتمع الوزيرة مع مسؤولين صينيين كبار آخرين في بكين.

وفي اللحظات الأخيرة قبل مغادرتها، صرحت بيربوك بأن استراتيجية الحكومة الألمانية تجاه الصين تهدف إلى مراعاة تغير دور الصين في الشؤون العالمية.

وأكدت بيربوك

أنها لا تسعى للاستغناء عن الاقتصاد الصيني، وقالت: “لا نهدف للانفصال الاقتصادي. ومع ذلك، فإن هذا الأمر يبقى صعباً في عالم متعدد الجوانب”.

وأضافت بيربوك

أنها تريد أن تعزز التعاون مع الصين في مجالات أخرى مثل السلامة الصحية والعلوم والتكنولوجيا، وتعمل على تحقيق توازن صحيح في العلاقات بين البلدين. وأكدت على أهمية الحوار البناء والصريح بين الصين وأوروبا في ظل التحديات العالمية المشتركة، وأنها ستعمل على تعزيز هذا الحوار خلال زيارتها للصين.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد